انفردت مجموعة طلعت مصطفى القابضة، من بين كبار المطورين العقاريين في مصر، بتحقيق نتائج مالية قوية خلال الربع الأول من عام 2020، والذي شهد بداية أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد، فيما عانت باقي الشركات من تراجع المبيعات وتسليمات المشاريع والوحدات، وكشف أدهم هشام محلل القطاع العقاري ببنك الاستثمار بلتون، أسرار هذا النجاح، الذي لم تحققه أي شركة عقارية مدرجة بالبورصة المصرية عدا شركتي مصر الجديدة ومدينة نصر للإسكان والتعمير.

يقول أدهم هشام، إن سبب تحقيق مجموعة طلعت مصطفى أداء قوي خلال الربع الأول من عام 2020، لسببين الأول نجاح المجموعة في التسليمات وبالتالي ارتفعت إيراداتها العقارية، والتي تمثل 55% من إيرادات المجموعة، والمحور الثاني هو قطاع الخدمات والذي يمثل 30% من الإيرادات.

وأضاف “هشام”، في حوار لقناة العربية، أن تسليمات مجموعة طلعت مصطفى للوحدات العقارية ارتفع بنسبة 10%، كما أن البقاء في المنزل نتيجة المخاوف من فيروس كورونا زاد من إيرادات الشق الخدمي، الأمر الذي غطى على الانكماش في قطاع الفندقة نتيجة توقف حركة السياحة مع الإجراءات الاحترازية وتوقف الطيران.

وأشار “هشام”، إلى أن السوق العقاري بدأ في استعادة نشاطه المعهود خلال الشهر الماضي، ومن المتوقع أن تعاود الشركات معدلاتها الطبيعية فيما يتعلق بالمبيعات والأرباح خلال الربع الأخير من العام الجاري.

وتصدرت مجموعة طلعت مصطفى القابضة، قائمة الشركات العقارية من حيث الإيرادات خلال الربع الأول، حيث حققت إيرادات بقيمة 2.291 مليار جنيه، كما تصدرت مجموعة طلعت مصطفى القابضة، قائمة ربحية الشركات، بتحقيقها أعلى صافي ربح مجمع بعد الضرائب والحقوق غير المسيطرة في الربع الأول من عام 2020 وبلغ 375 ميلون جنيه، أما بالنسبة للمبيعات المحققة، حافظت المجموعة خلال الربع الأول من عام 2020، على صدارة المبيعات العقارية سجلت 2.221 مليار جنيه، رغم أثر الإجراءات الاحترازية التي تم فرضها بدءاً من شهر مارس والإجراءات المرتبطة به، قد أثرت على تحركات وتعاملات العملاء، وهو ما يؤكد ريادة ومكانة المجموعة.

bf21a435-93fc-403b-b6cc-fccb16d10592

مجموعة طلعت مصطفى

هشام طلعت مصطفى

مشروعات طلعت مصطفى